عاجل▐ متابعينا كل عام وانتم بخير #عيدكم_مبارك من #زوايا_الإخبارية نتوقف عن التحديث على كافة مواقعنا بزوايا للصيانة الدورية وقد تستمر لساعات

0
 ناصر القحطاني | الرياض

تناقلت مصادر اعلامية اليوم خبر فرض غرامات مالية على الفتيات اللاتي يقمن بالتحايل على الشباب 

وأكد المستشار القانوني السعودي " سلطان المخلفي " أن تهمة  "الاحتيال "  ستوجه إلى الفتيات اللاتي يقمن بخداع الشبان للحصول على المال من خلال مواقع التواصل الاجتماعي .
وأضاف المستشار القانوني، حسب حديث نقلته " الحياة اللندنية "  أنه في حال استخدام أي من الفتيات مواقع التواصل الاجتماعي للابتزاز أو الاستغلال، فسيطبق في حقهن النظام الخاص بجرائم المعلومات، الذي تصل عقوبته إلى ٥٠٠ ألف ريال والسجن لمدة سنة، وفقا لـ”الحياة”.
وأوضح " أن الفتاة التي تمارس الاحتيال أو ما يصطلح عليه بـ "الخرفنة " ضد الشبان للحصول على بطاقات شحن الاتصالات أو المال لن تكون في مأمن من عقوبات وغرامات نظام الجرائم المعلوماتية، وحتى وإن كانت قيمتها مبلغ ١٠ ريالات، وأكد أن هذا التصرف يوجب العقوبة والغرامة.
وأشار إلى أن الكذب والتدليس للحصول على منافع وإن قلت قيمتها تكون له عقوبات لا تدركها الكثير من الفتيات، قائلاً: “عند تقدم الشاب الذي تعرض للكذب والخداع أو (الخرفنة) بشكوى فسينظر لها القاضي إذا استخدم الإنترنت في الابتزاز أو التدليس سواء في مواقع التواصل الاجتماعي أم رسائل واتساب، كما جاء في الفقرة الرابعة من المادة الثالثة من نظام الجرائم المعلوماتية، التي تنص عقوبتها على السجن سنة والغرامة ٥٠٠ ألف ريال، أما إذا لم يستخدم بها النت فتكون عقوبتها تعزيرية خاضعة لنظر القاضي ".
ونالت القضية انتشاراً واسعاً على " تويتر " حيث تصدر هاشتاق بعنوان 
وتداول ناشطون وشباب سعوديون القرار بين مؤيد ومعارض كما طالبوا بإصدار قرار ضد التحرش من خلال منصات التواصل الاجتماعي .
 
فتيات يعاكسن الشباب فى السعودية وكسرن قاعدة المألوف   ، وتنامت فيها ظاهرة ابتزاز الفتيات للشباب بعد ان تورطن معهم فى علاقات غرامية بدأت من غرف الشاتينج إلى الماسنجر ثم علاقات الهاتف ،  واتبع بعضهن وسيلة للسيطرة على الشباب وتفريغ طاقاتهن العاطفية والجنسية من خلال تلك العلاقات الخاطئة برسائل التهديد عبر الجوال او تسجيل أصواتهن معهم باستخدام احدث برامج التسجيل بالجوال ،وشهدت السعودية عدة مواقف تجسد ذلك الابتزاز الناعم للشباب المراهق الذي تورط في علاقات كانت نهايتها ألم وندم



انقلبت الآية !!



تناقلت وسائل الاعلام السعودية مؤخرا خبرا عن تهديد فتاة لشاب فقد انقلبت الآية هذه المرة، عندما هددت امرأة شابا سعوديا بنشر صور عارية له على شبكة الانترنت إذا لم يستجب لرغباتها، فلم يكن له مناص عندئذ سوى اللجوء إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمساعدته لاسيما وأنه يستعد للزواج وولوج القفص الذهبي.  
وقال مصدر في "هيئة الأمر بالمعروف" بمنطقة الرياض " لزوايا انتابتنا الدهشة ونحن نسمع الرجل يتكلم عن مصيبته، وهو نادم على ما قام به من إرسال للصور، وقد لجأ الشاب إلى الهيئة بعدما تقطعت به السبل، فما كان من الزملاء سوى طمأنته ووعدوه بإيجاد حل لمشكلته."   
وكان الشاب السعودي تعرف على امرأة، وتطورت العلاقة إلى تبادل رسائل عبر الهاتف الجوال، قبل أن يلتقيا على أثير "الإنترنت"، وأرسل "الضحية" صوراً له وهو متجرد من ملابسه لاستمالتها فقررت المرأة أن تحتفظ بها إلى حين "الحاجة" إليها.

وفى المنطقة الشرقية تقدم شباب يبلغ من العمر قرابة 23 عاما ببلاغ الى احدى مراكز هيئة الامر بالمعروف والنهى عن المنكر ان فتاة قامت تهدده بإبلاغ زوجته حيث تزوجها حديثا بعلاقتها به مالم يتحرك لتطليق زوجته ويتزوجها والغريب في الأمر أن الشاب تلقى عدة رسائل تهديد على جواله من عشيقته التي تبلغ من العمر قرابة ال20 عاما



وفى الرياض العاصمة السعودية اعترف شاب يبلغ من العمر قرابة  21 عاما بعلاقة عاطفيه مع فتاة منذ فترة العام والنصف إلا انه قرر أن يتزوج من ابنة عمه وتولدت لدية قناعة أن الزواج من فتاته السابقة نهايته فشل لان طريقة الزواج  والتعارف عن طريق النت لايكتب له النجاح على الدوام



وفور تلقى الهيئة البلاغ من الشاب تحركت لمراقبة جوال الفتاة المراهقة وتم رصد رسائل التهديد التي تصل من جوالها حتى تم القبض عليها واعترفت لدى الهيئة أن الشاب هو من بدأ بتكوين علاقة عاطفية معها بعد أن تعرف عليها من خلال الشات وتطورت العلاقة إلى لقاءات وحينما علمت ان الشاب تزوج من ابنة عمه أرادت أن تنتقم منه من خلال رسائل التهديد تلك الا أن محاولتها باءت بالفشل



وقالت سهام الأحمد 22 عاما  ان الشباب يتحملون خطأ علاقاتهم تلك التي تبدأ من خلال النت او من خلال المعاكسات بالأسواق أو إتباع طريقة الترقيم ومثل تلك العلاقات تكون نهايتها الفشل وتصف ابتزاز بعض الفتيات للشباب بأنها حالة طبيعية لعلاقة كان عنوانها الخداع والكذب وهو الأمر الذي يدفع الفتاة للانتقام من عشيقها لاسيما وان المرأة لاتريد أن تخطف امرأة أخرى من يحبه قلبها فتحاول قدر المستطاع أن تحافظ عليه وان وصل الأمر إلى التهديد



وفيما تشير سماهر عبد الله أن قهر المرأة او جرحها من شخص تحبه يدفعها إلى ارتكاب اى شئ حتى وان كان خاطئا ولو كان عن طريق التهديد مع العلم أن ذلك أصلا خطأ وهو نتاج علاقة خطأ بالأساس  ولم تستغرب سماهر حدوث مثل ذلك مع تعدد تلك القنوات التي سمحت بالتعارف بين الجنسين قد تتطور إلى علاقات غرامية مبنية على الوهم والخداع والزيف فى المشاعر



ويرجح على المحمودي من الرياض أن سبب تلك التصرفات المجنونة التي عنوانها الابتزاز مساحة الحرية التي تمنح للفتاة من قبل أسرتها فتتورط فى علاقات غرامية وقد تكون فاضحة يصل الأمر في النهاية إلى الابتزاز وفضح المستور



واعترف عبد الله العسيري 24 عاما بأنه فوجئ برسائل تهديد تأتيه لجهاز جواله  من فتاة كان قد تعرف عليها من خلال النت قبل سنوات ,وحينما قرر أن يبتعد عنها وهجرها قامت بإرسال عدة رسائل تهديد له  تهدده بان تفضح علاقته بها أمام زوجته بعد ان تعرفت على رقم جوالها





غياب الاسرة من اهم الاسباب



ويشاركنا الداعية الاسلامى عضو مجمع الفقه الإسلامي د محمد النجيمى يؤكد ان علاقات النت  وتلك العلاقات الغرامية نهايتها وخيمة لان كل من الفتاة والشاب اتبعا طريقة تخالف تعاليم الدين الإسلامي ووقعوا في المحضور الديني والاجتماعي ، فلابتزاز من الطرفين نتاج لسلوك شاذ وخاطئ يحرمه المجتمع ولايتفق مع عاداتنا وقيمنا الإسلامية ، ومرد ذلك الانحراف الغير سوى فى المشاعر الإنسانية سوء التربية وغياب الأسرة عن متابعة أولادها ولاسيما في فترة المراهقة التي تعد من أهم مراحل العمر



إرسال تعليق

جميع الردود تعبر عن رأي كاتبيها فقط ، وحرية النقد متاحة لجميع الأعضاء والقراء والقارئات الكرام بشرط ان لايكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من العبارات البذيئة وتذكر قول الله تعالى " مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد" صدق الله العظيم

 
الى الاعلى